بابا الفاتيكان يستعرض “فضائح وخزي البشرية”

توجه بابا الفاتيكان إلى الله داعيا بالمغفرة للكنيسة الكاثوليكية على “الفضائح والخزي التي تواجه البشرية التي اعتادت على المشاهد اليومية للمدن التي تتعرض للقصف والمهاجرين الغرقى”.

جاء ذلك خلال ترؤس البابا فرنسيس قداسا تقليديا في الجمعة العظيمة على ضوء الشموع في مدرج الكولوسيوم بروما يوم أمس حضره نحو 20 ألف شخص وسط إجراءات أمنية مشددة.

وفيما يبدو أنها إشارة إلى فضيحة الانتهاكات الجنسية في الكنيسة تحدث البابا عن “الخزي دوما أنكم كأساقفة وقساوسة وأخوة وراهبات قمتم بترويع وإصابة جسدكم وهي الكنيسة”.

وتحدث البابا أيضا عن الخزي الذي قال إنه يجب أن يشعر به الناس إزاء “إراقة دماء بريئة لنساء وأطفال ومهاجرين بشكل يومي ومصير الذين يتعرضون لاضطهاد بسبب انتماءاتهم العرقية أو وضعهم الاجتماعي أو معتقداتهم الدينية”.

وتناضل الكنيسة الكاثوليكية منذ نحو 20 عاما لتجاوز فضيحة انتهاكات جنسية تعرض لها أطفال على يد بعض رجال الدين. ويقول منتقدون إنه يجب بذل المزيد لمعاقبة الأساقفة الذين تستروا على الانتهاكات أو تراخوا في منعها.

يشار إلى أن بابا الفاتيكان سيتوجه نهاية الشهر الجاري إلى مصر التي شهدت قبل عدة أيام تفجيرين انتحاريين استهدفا كنيستين في الاسكندرية وطنطا أوقعا عشرات القتلى والجرحى.