عاجل…شق عملاق بأسفل جبل بالساحل السوري يثير الرعب!

 

تداول مواقع التواصل الاجتماعي صورة لشق عميق بجبل، في أحراش بقرية علي مقربة من الساحل السوري.
وانقسمت الآراء بين فرضيتين، الأولى هي أنه عبارة عن حركة الصفائح الأرضية التي قد تحدث الزلازل والبراكين وتشكل الجبال والخنادق المحيطية، وهو أمر وارد علميا، خاصة أن منطقة جبلة تقع قرب الشق السوري الإفريقي أو ما يسمى بالوادي المتصدع الكبير.
ويمر هذا الصدع الجيولوجي غربي آسيا وشرقي إفريقيا، من جنوبي تركيا في الشمال عبر بلاد الشام، البحر الأحمر وخليج عدن، إلى كينيا في الجنوب. وتسجل عدة زلازل في المناطق المجاورة له، لكن معظمها ضعيفة وغير ملموسة.


أما الفرضية الثانية، فهي أن التشقق ناتج عن جرف التراب من أسفل الجبل لبيعه، مما يكون قد تسبب في هذا الخندق الكبير تحت الأرض.
إلى ذلك، قال أحد نشطاء "فيسبوك" إن "الظاهرة تحتاج فعلا إلى دراسة وتحليل لمعرفة الأسباب وربما دراسة إمكانية امتداده وتوسعه والنتائج التي قد تترتب على ذلك وتحديد الاجراءات الاحترازية اللازمة".
وأضاف آخر: من الممكن أن يكون انزلاق أرضي طالما أن هناك حفريات في أسفل الجبل، داعيا إلى دراسة الأسباب من قبل المختصين، ملمحا إلى فكرة سرقة التراب من أسفل الجبل، ليعارضه ناشط آخر، قائلا: لا أتوقع أن يكون انجراف التربة أسفل الجبل قد أدى إلى تلك التشققات، السبب يمكن أن يكون بسبب حركة الصفائح في الأرض وابتعادها عن بعضها".