مأساة مدوية بالمعهد الازهري بقرية ميت البيضا بالمنوفية

تحقيق وتصوير- محمد عادل

انهيار البنية التحتية وتدهور العملية التعليمية والمسؤولون في الغيبوبة !


يشهد المعهد الازهري بقرية ميت البيضا التابع لمركز الباجور ماساة حقيقية بطلها الاهمال تجسدت في انهيار البنية التحتية للمعهد.
قامت عدسة جريدة شهداء الارض الطيبة برصد تفاصيل هذا الماساة عن قرب حيث يتبين من خلال تلك الصور افتقار المعهد لكافة الامكانيات الادمية التي يجب توافرها لانتظام عملية تعليمية سليمة 
حيث تبين تهالك المبنى وكثرة الشقوق بالاسقف والجدران اما حالة المقاعد التي يجلس عليها الطلاب فلا تعدو مجرد كتل من الاخشاب المتهالكة.
وفي مدخل المعهد فوجئنا بالكارثة فاسلاك الكهرباء متدلية ما يهدد حياة الطلاب والعاملين بالخطر الشديد ناهيك عن ما شاهدناه باروقة الفصول حيث الجدران متهالكة وتملئها الشقوق بينما حالة المقاعد يرثى لها.
وقد بدا حجم الماساة الحقيقية في المستوى غير الادمي للحمامات المشتركة ما بين الطلبة والطالبات فضلا عن انبعاث روائح كريهة بالاضافة الى عدم توافر البنية الادمية للاستخدام تلك الحمامات.
 التقينا بالشيخ شريف عبد العزيز حسب النبي مدير معهد ميت البيضا الازهري للاطلاع على ما تم من اجراءات حيال هذا الوضع الكارثي حيث اشار الى انه تقدم بشكوى رسمية الى مسؤولي الادارة المركزية للمنطقة الازهرية بالمنوفية وبموجب ذلك تم ايفاد لجنة من الادارة الهندسية بشبين الكوم للقيام باعمال الفحص اللازمة للمعهد حيث قامت اللجنة بارسال خطاب الى مدير ادارة تفتيش الباجور الازهرية حيث اوصت باخلاء المعهد من الطلبة وتوفير مكان بديل لاتمام العملية التعليمية وبموجب ذلك تم نقل الطلاب الى مدرسة الشهيد احمد ابو ياسين الاعدادية وتوفير 6 فصول وغرفة للإدارة وهيئة التدريس
ومن جهة أخرى قامت ادارة الأزهر بمخاطبة رئيس الوحدة المحلية بقرية مشيرف يتضمن رغبة الازهر في القيام باعمال الترميم الخاصة بالمعهد ضمن خطة الازهر المعتمدة ووافقت الوحدة المحلية بالفعل في 23/3/2016 
والى الان لم يحدث شيء من هذا القبيل على ارض الواقع وما زال المعهد الى هذه اللحظة مهجوراً دون الاستفادة من امكانياته بينما تاثرت العملية التعليمية للطلاب بشكل كبير.