أخو الشهيد لطفي إبراهيم أتمني تعيني أنا أو أخي

كتب/ راشد لاشين

الشهيد مجند/ لطفي إبراهيم محمد عطية من قوة القوات المسلحة ابن قرية سرسموس مركز الشهداء كان يعمل سائق في العريش وأثناء قيامه بمهمة ومعة ظابط وصف ظابط ومدني وهاجمهم الأرهاب الغادر وأستشهد الشهيد والمدني وأصيب الظابط والصف ظابط الذي أستشهد بعد فترة قصيرة بالمستشفي .

وكان الشهيد إبن 23 عام قضي نحو عام ونصف العام من مدة فترته بالقوات المسلحة؛ التي كانت مقدرة عامين لأنه كان حاصل علي دبلوم صنايع قسم أعمال صحية وأستشهد بتاريخ 11/6/2014.

وتتكون أسرة الشهيد من:

الأب/ إبراهيم محمد عطية 55عام وموظف في  بتروجيت.

الأم/ رابعة لطفي 50 عام ربة منزل.

وله أخان/ الأول أحمد 32 عام ويعمل نقاش، والثاني مصطفي 29عام ويعمل ميكانيكي.

وأطلق أسم الشهيد علي مدرسة القرية الأبتدائية.

وبسؤال عن الحج فقال الوالد لقد قضيت العمرة بمفردي لأن الأم مريضة بمرض بالقلب لاتستطيع السفر وكل ما أتمناه هو تعيين أحد أولادي تكريما لأخوهم.