تحرير سعر صرف الجنيه وارتفاع سعر الدولار يهدد الصناعة في مصر

كتب/ راشد لاشين

إضراب عمال مصنع سيجما للصناعات الدوائيه لليوم التانى على التوالى

وتعتبر صناعة الدواء من أهم الصناعات الأستراتيجية فى البلاد

وبسؤال العمال أكدوا انا الأداره أقرت زياده المرتبات كحد أدنى 300جنيه وكحد أقصى 700جنيه فى الوقت الذى  إرتفعت فيه الاسعار بصوره كبيره للغايه مطالبين الأداره بزيادة الحد الأدنى و الأقصى لمواجهه الغلاء

وبسؤال أحد المسئولين عن أسباب ألأضراب

أشار إلى أن الشركه تقوم بإستيراد جميع أنواع الماده الخام التى تستخدم فى صناعة الدواء من الخارج وبعد تحرير سعر الصرف و أرتفاع سعر الدولار من 8جنيه إلى 19جنيه أدى ذلك إلى زيادة سعرالماده الخام بنسبة 120% والشركه تنتج أكثر من 2000صنف من الدواء وقامت الدولة بزيادة سعرعدد قليل  من الأصناف التى تنتجها الشركه بنسبه لاتتجاوز 50% مع إلزام الشركه بإنتاج كل الأصناف المسجله باسم الشركة مما يهدد الصناعة نفسها

ولذلك يقف العمال وأصحاب المصانع متسائلين عن موقف الدولة لحل تلك الأزمة وكيف سيصبح الوضع !؟