المنايفة عن تيران وصنافير “إقالة” الحكومة أصبح ضرورة أهالي المنوفية للموافقين علي ترسيم الحدود : انتصروا للوطن لا للأشخاص

 كتب سالم احمد سالم

اشتعل الجدل حول قضية "تيران وصنافير" الجزيرتان المتنازع عليهما بين مصر والمملكة العربية السعودية؛ والتي أحدثت ضجة كبيرة في الشارع المصري علي مدار عام وأكثر من تاريخ إعطائها للسعودية علي هامش زيارة الملك سلمان بن عبدالعزيز لمصر، كنوع من أنواع "رد الحقوق لأصحابها" هكذا قال الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية؛ في إحدى خطاباته، وتحولت القضية إلي "قضية رأي عام" وتعددت الهاشتاجات حتى رجت مواقع التواصل الاجتماعي رجاً للمطالبة بمصرية الجزيرتين بينما ردد البعض أنهما ملكاً للسعودية، إلا أن المستشار احمد الشاذلي، رئيس المحكمة الإدارية العليا؛ حسم القضية معلناً سيادة مصر وملكيتها لجزيرتي تيران وصنافير. "الوفد" يستعرض آراء قاطني محافظة المنوفية عقب صدور حكم المحكمة الإدارية الذي أعاد للشارع الفرحة والبهجة من جديد، حيث اتفق الجميع علي ضرورة "إقالة" الحكومة واتهام من أعلن ملكية الجزيرتين للسعودية بالخيانة. بداية طالب محمد لطفي بإقالة الحكومة لأنها هي التي وقفت حائطاً أمام مطالب المصريين بحق ملكيتها وسيادتها علي الجزيرتين متسائلاً : كيف لهم أن يديروا بلدنا وهم يفرطون فيها؛ ووجه رسالته وشكر أهل المنوفية جميعاً إلي المستشار أحمد الشاذلي متلفظاً "ربنا يحميك"، مشيراً إلي أن ما تم هو انتصار جديد لأبناء يناير بعد حكم المحكمة الإدارية العليا ببطلان اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية وما شاهده الجميع يُثبت أن أبناء ثورة يناير هم المدافعون الحقيقيون عن الأرض والكرامة والحرية، وتابع "لطفي" وما أود أن أرسل به لكل المصريين مؤيد أم معارض الوطن باق والجميع إلي زوال .. انتصروا للوطن لا للأشخاص. بينما عرض أنور عبدالحميد؛ قائمة بأسماء عدد من النواب أثناء تصويتهم حول استفتاء النواب في القضية، جاء في مقدمتها امتناع النائب سامر التلاوي، قائمة "في حب مصر" عن التصويت والنائب إبراهيم خُليف عن دائرة تلا والشهداء وأحمد رفعت دائرة قويسنا وبركة السبع، بينما رفض التنازل كلاً من النائب أسامة شرشر عن دائرة منوف وسرس الليان ومُحمد أنور السادات نائباً عن دائرة تلا والشهداء وشديد أبو هندية نائباً عن مركز شبين الكوم، وتابع "إيهاب" أن النائب عبدالحميد الشيخ نائب دائرة تلا والشهداء قد وافق علي الاتفاقية التي أحالها مجلس الوزراء إلي النواب. وقال محسن المحلاوي، أحد أهالي الباجور، أنه لو كان قد تم التنازل عن الجزيرتين فهذا يُعد "خيانة للوطن"، مشيراً إلي أن حكم المحكمة الإدارية أثلج قلبه خاصة وأن "القاضي" ينتمي إلي محافظة المنوفية، كما عزم علي تحرير دعوي ضد من أيدوا تنازل الدولة عن تيران وصنافير.